مجتمع

القضاء يوزع 26 سنة على “مخازنية” لهذا السبب

الرباط اليوم

قضت بحر الأسبوع المنقضي، غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال بفاس بإدانة 8 عناصر من القوات المساعدة يشتغلون بسواحل إقليمي الناظور والدريوش، بالسجن النافذ والغرامة.

وقضت ذات الغرفة بتوزيع 26 سنة نافذا على العناصر المذكورين، والذين كانوا على ذمة الاعتقال الاحتياطي بسجن “بوركايز” لتورطهم في الارتشاء والاتجار في المخدرات ونقلها وتصديرها بدون ترخيص وتنظيم وتسهيل الهجرة غير المشروعة والمشاركة في ذلك.

وأدانت الغرفة الجنائية المتهم الرئيسي بـخمس سنوات سجنا نافذا وخمسة ملايين سنتيم غرامة من أجل “المشاركة في تصدير المخدرات والارتشاء والمشاركة في تسهيل الهجرة غير المشروعة واتفاق واعتياد”.

 

وحكمت المحكمة على المتهمين السبعة الآخرين، بـثلاث سنوات حبسا نافذا و30 ألف درهم غرامة لكل واحد منهم لأجل الارتشاء والمشاركة في تصدير المخدرات.

وباستثناء المتهم الرئيسي الذي قضت المحكمة بأدائه لفائدة إدارة الجمارك 306 ملايين درهم، فإن باقي المدانين لم يشملهم أي حكم بالتعويض لفائدة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة.

يذكر أن المتهمون وهم برتب مختلفة، تم اعتقالهم الصيف الماضي، من قبل عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بالناظور في إطار البحث في شكاية تقدم بها أحد الضحايا.

وقد اتهم المشتكي المتهم الرئيسي وبعض عناصره بالمجموعة 38 للخزن المتنقل بتسهيل عملية التهريب الدولي للمخدرات والبشر، انطلاقا من سواحل يتولون حراستها خاصة بأمجاو وتمسمان بالدريوش، مقابل مبالغ مالية متفاوتة ومختلفة حسب الحالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى