وطنية

الشواطئ المغربية مهددة بالزوال (دراسة)

الرباط اليوم

في دراسة مثيرة، قال خبراء بأن شواطئ المغرب مهددة بالزوال، حيث يعاني المغرب على غرار دول العالم من تداعيات التغيرات المناخية، غير أنه يواجه بشكل أكبر خطر تآكل السواحل إلى جانب دول المغرب العربي.

وأوضحت الدراسة التي أعدها البنك الدولي أن معدل تآكل المناطق الساحلية في المغرب بلغ نحو 12 سنتمترا سنويا على الجانب المواجه للمحيط الأطلسي، وبمعدل 14 سنتمترا على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وهو ما يشكل ضعف المتوسط العالمي.

وبخصوص الشواطئ في منطقة المغرب الكبير أشارت الدراسة إلى أنها قد تعرضت للتآكل بمعدل 15 سنتمترا في المتوسط سنويا من عام 1982 إلى عام 2016، وهو المعدل الذي يفوق ضعف المتوسط العالمي الذي يبلغ 7 سنتمترات سنويا.

 

وارتباطا بالموضوع أكد كمال صبري رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الشمالية الوسطى، أن ظاهرة تآكل البحار تنعكس سلبا وبشكل مباشرة على الأسماك الساحلية التي تتواجد على مقربة من السواحل الصخرية مثل منتوجات الصدفيات.

ونبه صبري من تداعيات التغيرات المناخية وما يرافقها من ارتفاع في درجات الحرارة ونقص الأوكسجين في الماء، على وفرة الأسماك في المستقبل، وانعكاس ذلك على قطاع الصيد البحري الذي يشغل يد عاملة مهمة.

ويشهد العالم موجة احترار غير مسبوقة، أدت إلى توالي موجات الجفاف، وزيادة عدد الكوارث الطبيعية والفيضانات وتآكل الشواطئ وارتفاع مستوى مياه البحر، ما أصبح يشكل تحدي جديد أمام العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى