جهات

خنيفرة: السيول تجرف مسنة والبرق يصعق طفلة

الرباط اليوم

لازال الموت يحصد أرواح المواطنين بمناطق المغرب العميق، وخصوصا بالمناطق الجبلية التي تعيش تحت رحمة فيضانات الأودية والأنهار، وسيولها الجارفة للبشر والحجر.

آخر ضحايا السيول امرأة مسنة تجاوزت 70 سنة من عمرها، جرفتها سيول واد آيت عزوو نواحي جماعة سيدي احسين الكعيدة، التابعة للنفوذ الترابي لإقليم خنيفرة.

موازاة لذلك تعرضت طفلة في حدود 15 سنة من عمرها، لصعقة برق مساء أمس الاثنين، بأحد دواوير جماعة أم الربيع إقليم الخنيفرة، أنهت حياتها فورا.

وجدير بالذكر أن العواصف الرعدية القوية التي ضربت الإقليم، على غرار أقاليم أخرى، قد خلفت خسائر مادة كبيرة، وأضرت بالمنازل السكنية، بالإضافة إلى إتلاف المحاصيل الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى