مجتمع

السجن والغرامة لدركي لهذا السبب

الرباط اليوم

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بالرباط، بالسجن النافذ لمدة ثلاث سنوات في حق دركي، متهم “باغتصاب” و “فض بكارة” سيدة، كما ألزمته المحكمة بدفع تعويض “للضحية” قدرته في مبلغ 20 ألف درهم.

وحسب وسائل إعلام، فإن موظفة تشتغل في إحدى المؤسسات التابعة لوزارة الثقافة، كانت تربطها علاقة بالدركي.

وتعرفت الموظفة على الدركي عبر موقع “انستغرام”، حيث بدأت علاقتهما بالدردشة، قبل أن تتحول إلى علاقة غرامية، ولقاءات لم تغب عنها الملاطفة والمداعبة، والممارسة الجنسية في بيت الدركي خارج إطار الزواج، ما تسبب لها في فقدان البكارة.

وكانت المعنية بالأمر تمني النفس بالارتباط بالدركي والزواج، غير أنه تخلى عنها بدعوى ممارسة طقوس الشعوذة. وهو ما حدى بها إلى تقديم شكاية بالدركي متهمة إياه بهتك عرضها وفض بكارتها.

وقد اعترف الدركي أمام الضابطة القضائية، بربط علاقة مع الموظفة وممارسة الجنس معها، داخل سكنه الوظيفي، التابع لإحدى ثكنات الدرك. وزعم أنه كان يدفع له المال مقابل ممارسة الجنس معها.

كما نفى اغتصاب الموظفة، وصرح بأنه مارس معها برضاها، وقال أنه بالفعل كان ينوي الزواج منها قبل أن تعترض والدته بسبب ترددها على المشعوذين، ما جعله يعدل عن قرار الاقتران بها.

ورغم محاولات والد الدركي التوصل إلى حل ودي مع الموظفة، وعدم اللجوء إلى القضاء لتدمير مسيرة ابنه المهنية، إلا أن الموظفة وبعد أن فقدت الامل في الزواج، تابعت المعني بالأمر بتهمة الاغتصاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى