الرباط اليوم

الرباط تدخل مجال صناعة القطارات

الرباط اليوم

شكل خوض المغرب لتجربة ناجحة في صناعة السيارات وأجزاء الطائرات، دافعا لتقرر المملكة الدخول إلى مجال صناعة القطارات، إذ سيعتمد المغرب في ذلك على شركائه الجدد كالصين وألمانيا، اللذان يعتبران رائدان في هذا المجال عالميا بالإضافة الى فرنسا.

هذا وستكون منظومة صناعة القطارات في بلادنا ثالث منظومة لوسائل النقل تحتضنها المملكة.

وفي ذات السياق، كشفت الصحيفة الأسبوعية La vie éco الاقتصادية المدونة بالفرنسية، في عددها الورقية الصادرة هذا الأسبوع، أن المغرب سيخلق منظومة لصناعة القطارات في أفق العام 2025.

وبرمج المغرب عدة أوراش مستقبلية تتعلق بقطاع السكك الحديدية والقطارات الكهربائية، إذ يسعى إلى تمديد خطوط القطارات الفائقة السرعة من الدار البيضاء إلى كل من مراكش وأكادير، ومن الرباط إلى فاس ومكناس، بالإضافة إلى عزمه تخصيص شبكة للترامواي لمدن كبرى أخرى، إلى جانب مد برنامج مد السكك الحديدية إلى مختلف جهات المملكة.

غير أن هذا وذاك لن يكون السبب الوحيد للاستثمار المستقبلي، بل أيضا البنية التحتية الاقتصادية المتوفرة بالمملكة، والتي ستربطها بدول منطقة غرب إفريقيا، إذ تخطط حكومة أخنوش، إلى ولوج هذه السوق عبر المنتوج المُصنع محليا، خصوصا وان المغرب سيستفيد من موقعه الجغرافي الإستراتيجي.

تجدر الإشارة إلى أن وزير النقل واللوجيستيك، محمد عبد الجليل، قد أعلن قبل أيام ان المكتب الوطني للسكك الحديدية يمضي إلى تغطية التراب الوطني بشبكة من القطارات بنسبة تغطية تصل إلى 87 في المائة عوض 51 في المائة الحالية، عبر إحداث 1300 كيلومتر من الخطوط الجديدة فائقة السرعة، و3800 كيلومتر من خطوط السكك الحديدية العادية بهدف ربط 43 مدينة بالسكك السككية عوض 23 الحالية.

وذكر الوزير الوصي، أن المغرب يعتزم إنشاء 10 مراكز إقليمية للاتصالات بين القطارات ووسائل النقل الأخرى بالإضافة إلى مشاريع لربط 14 ميناء و12 مطارا بشبكة السكك الحديدية الوطنية، كما أن المكتب الوطني للسكك الحديدية يعمل على تمديد خطوط القطار فائق السرعة إلى فاس، علما أن الدراسات المتعلقة بمد خطوطه التي تنطلق من طنجة، إلى غاية مراكش ثم أكادير، وكذا عمليات البحث عن التمويل، مستمرة فعلا.

وتطمح المملكة، في المنظومة المستقبلية لصناعات القطارات، إلى رفع نسبة الإدماج المحلي تدريجيا إلى حين بلوغ %80 وهي نسبة مرتفعة جدا، وذلك عبر مراحل:

أولا: نسبة الإدماج المحلي ستتراوح ما بين %5 إلى %10 بالنسبة لأول 15 عربة قطار منتجة خارج المملكة.

ثانيا: نسبة الإدماج المحلي ستتراوح ما بين %30 إلى %40 لـ15 عربة قطار إضافية منتجة داخل مصنع القطارات المستقبلي بالتراب المغربي.

ثالثا: ستبلغ المملكة نسبة إدماج محلي تتراوح ما بين %60 إلى %80 في صناعة القطارات داخل المنظومة الصناعية الجديدة ببلادنا.

وأكد المكتب الوطني للسكك الحديدية، أنه بصدد اقتناء 50 إلى 80 عربة قطار، سيجري إنتاجها في المصنع المستقبلي للقطارات بالمغرب، أي من 10 إلى 20 عربة كل سنة، ما بين سنتي 2025 و2030. فيما سيحصل المكتب السككي من المصنع المغربي للقطارات على 50 إلى 100 عربة قطار في دفعات مشروطة.

وينوي المغرب إحداث منظومة لصناعة قطارات TER و RER بشراكة مع مصنع عالمي لم يتم اختياره بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى