ثقافة وفنون

الدورة 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش تحتفي بالسينما المغربية

الرباط اليوم

أكدت اللجنة التنظيمية للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، أن الدورة 18 سيتم تنظيمها هذه السنة في الفترة الممتدة من 29 نونبر وإلى غاية 7 دجنبر المقبل، مضيفة أن الدورة ستسلط الضوء بشكل أكبر على السينما المغربية.

وأوضح البلاغ الصادر عن الجهة المنظمة للمهرجان اليوم الأربعاء ، أن دورة 2019 ستعطي للسينما الوطنية مكانة مركزية من خلال فقرة “بانوراما السينما المغربية”، التي ستعرض مجموعة من أهم أفلام المؤلفين المغاربة هذه السنة، مشيرا إلى أنها “إحدى اللحظات القوية والمنتظمة التي لا محيد عنها في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش”.

وأشار ذات البلاغ، أن هذه الفقرة حظيت بمتابعة مكثفة من طرف الجمهور خلال السنة الماضية وشهدت اهتمام المهنيين الأجانب وممثلي الصحافة الدولية، مشددا على أن مؤسسة المهرجان، كانت قد استضافت، بهذه المناسبة، العديد من مديري البرمجة في عدد من أكبر المهرجانات الدولية، الذين اكتشفوا عدة إنتاجات وطنية.

وفي ما يخص الإنتاجات السينمائية المغربية التي ستكون حاضرة في المهرجان، ذكر البلاغ أن فيلما مغربيا سيسارك في المسابقة الرسمية، وسيعلن عنه عند الكشف عن الأشرطة المشاركة في هذه المسابقة في بداية نونبر المقبل.

أما الشريط المغربي “آدم” للمخرجة مريم التوزاني، الذي قدم في عرض أول بالدورة الأخيرة لمهرجان “كان”، والذي يحصد منذ عرضه الأول الإشادات في المهرجانات الدولية (كارلوفي فاري، دوربان.. إلخ)، فسيعرض في فقرة “الحفلات الساهرة”.

إلى ذلك أكد البلاغ أنه، ومنذ بداية السنة، قام أكثر من 60 مهرجانا في العالم ببرمجة أفلام مغربية، مساهمة بالتالي في إشعاع السينما المغربية وتطورها، مؤكدا على أن السينما المغربية ستكون حاضرة في الفقرات الرئيسية للمهرجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى