خارج الحدود

الجيش الجزائري يعثر على مخزن للأسلحة بالقرب من الحدود مع النيجر

الرباط اليوم

وضع الجيش الجزائري يده على كمية من الأسلحة، من ضمنها سبعة قذائف صاروخية، كانت مخبأة في منطقة “تمنراست” بالقرب من الشريط الحدودي الجنوبي مع النيجر.

وأوضحت وزارة الدفاع الجزائرية،  في بلاغ لها، أنه “في إطار مكافحة الإرهاب وحماية الحدود وبفضل استغلال المعلومات، كشفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، يوم 26 أغسطس 2019، إثر دورية تفتيش قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست، سبع قذائف صاروخية (RPG-7) وحشوتين دافعتين لنفس القاذف، بالإضافة إلى قنبلتين”.

وأضاف البيان أن “هذه العملية التي تضاف إلى سلسلة النتائج المحققة ميدانيا، تؤكد اليقظة العالية والحرص الشديد لقوات الجيش المرابطة على الحدود في الحفاظ على سلامة التراب الجزائري، وإحباط أية محاولة اختراق له أو تسريب للأسلحة أو المساس بأمن واستقرار البلاد”.

وبعد سقوط نظام العقيد معمر القذافي، وما تلا ذلك من فوضى انتشار السلاح بكافة مناطق التراب الليبي، عملت التنظيمات والجماعات الإرهابية على نقل الأسلحة خصوصا القطع الصغيرة والمتوسطة، نحو البلدان المجاورة التي تمتد حدودها إلى الصحراء الكبرى.

ومنذ ذلك الحين، رفعت الجزائر مستوى مراقبتها لحدودها الشرقية مع ليبيا وتونس، وتطارد المتشددين الإسلاميين الذين يتواجدون في جنوب حدودها مع النيجر ومالي، حيث تنشط جماعات موالية لتنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى