خارج الحدود

الجزائر تسخر “اللوبي الدبلوماسي” بواشنطن لهذا السبب

الرباط اليوم

في سياق متابعة التطورات التي تعرفها قضية الصحراء المغربية، والتعاون العسكري بين الرباط وواشنطن، والذي يشمل تنظيم مناورات “الأسد الإفريقي” سنويا بين الرباط وواشنطن بمناطق الأقاليم الجنوبية للمملكة، دعا بعض أعضاء لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، التي تضم في صفوفها داعمين لأطروحة “البوليساريو”، من بينهم “جيمس انهوف”، إلى إعادة النظر في تنظيم “الأسد الأفريقي”، في المغرب، بسبب ما وصفوه بـ”تعطيل المملكة لجهود حلّ قضية الصحراء.

 

وقال إينهوف، الذي يتحرك بأموال جزائرية، في تغريدة على تويتر:”لأن المغرب لم يظهر أي إرادة لحلّ مشكلة الصحراء الغربية، على الولايات المتحدة أن تبحث عن أماكن أخرى لتظيم تمرينها العسكري السنوي”، حسب تعبيره.

 

واعتبر إينهوف، أن بعض مرشحي الحزب الجمهوري، الذي ينتمي إليه، عبروا عن دعمهم له في مساعيه بشأن نقل مناورات “الأسد الإفريقي” سنويا بين الرباط وواشنطن بمناطق الأقاليم الجنوبية للمملكة، خارج المغرب، بسبب قضية الصحراء المغربية.

 

جيمس إنهوف الذي سبق وتكلف شخصيا بقيادة جولة إفريقية للترويج لأطروحة انفصال الصحراء المغربية، يتزعم اللوبي الذي يتكلف بعملية التأثير في الإدارة الأمريكية لصالح الجزائر وضاعف من وتيرة أنشطته منذ عملية فرض الطوق الأمني في الكركرات وإعلان دونالد ترامب اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المملكة على كامل تراب صحرائها.

 

وتمرين “الأسد الإفريقي 2022” ، الذي نظم في الفترة ما بين 20 يونيو وفاتح يوليوز 2022 بمناطق أكادير وطانطان والمحبس وتارودانت والقنيطرة وبن جرير، هدف إلى تطوير قابلية العمل المشترك التقني والإجرائي بين القوات المسلحة الملكية وقوات البلدان المشاركة، وكذا التدريب على تخطيط وقيادة عمليات مشتركة في إطار متعدد الجنسيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى