سياسة

التعديل الحكومي يدفع الحركة الشعبية إلى استعجال اجتماع رؤساء الأغلبية

الرباط اليوم

دعا المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، إلى الإسراع بعقد اجتماع لقادة أحزاب الأغلبية الحكومية من أجل تدبير متطلبات المرحلة، وذلك بعد مرور أقل من أسبوع عن الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش، الذي تضمن توجيها لرئيس الحكومة بإجراء تعديل حكومي، قصد تطعيم الحكومة الحالية بكفاءات قادرة على  رفع وتيرة الإصلاحات المنشودة.

واستبق المكتب السياسي  لحزب “السنبلة” اجتماع قادة الأغلبية الحكومية المقبل،  ليطالب حلفاءه  بإعمال ما أسماها بمقاربة التمييز الإيجابي  والاجتماعي في مجال الاستثمارات العمومية والخاصة، والمنظومة الضريبية، والتعجيل بإخراج قانون الجبل والوكالة الوطنية لتنمية المناطق القروية والجبلية، لفائدة المجالات والجهات والفئات الاجتماعية التي لم تنل حظها من التنمية والتقدم.

ودعا الحزب الحكومة إلى الشروع في توفير الآليات القانونية والتشريعية والتنظيمية الكفيلة بدعم المغرب المنفتح لخلق جاذبية الاستثمار كقاعدة لدعم فرص الشغل وتبسيط المساطر، وتمكين المجالس الجهوية والجماعات الترابية من ممارسة كافة اختصاصاتها.

إلى ذلك، يتخوف الحركيون من أن تفقد الحركة الشعبية حقيبة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، خلال التعديل الحكومي الوشيك خصوصا وأن قطاع التعليم يعد من بين القطاعات التي يندرج إصلاحها وتطويرها ضمن أولويات المرحلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى