الرئيسيةالرباط اليوم

البام والبيجيدي يشعلون مجلس جهة الرباط من جديد

953

الرباط اليوم
موازاة مع “الحرب الباردة” الدائرة رحاها بين زعيمي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة، عبد الإله ابن كيران والياس العماري، اشتعلت، منذ أسابيع فصول مواجهة موازية بين مستشاري الحزبين في مجلس مدينة الرباط، بسبب ما صار يعرف بقضية “الخلل العقلي لعمدة الرباط”، قبل أن تنتقل إلى مجلس الجهة.

وفي هذا السياق، وجه فريق قرر حزب الأصالة في مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، سيلا من الاتهامات لرئيس هذا المجلس عبد الصمد السكال، القيادي في حزب العدالة والتنمية.

الفريق الذي انسحب من دورة المجلس التي انعقدت أمس الإثنين، أكد أن خطوته هذه تأتي “احتجاجا على خرق القانون المنظم للمجالس الجهوية”، خصوصا في ما يتعلق بآجال الدعوة لحضور دورات المجلس وتمكين المستشارين أعضائه من التوصل بالوثائق الخاصة بالنقاط المدرجة في جدول الأعمال.

وأكد مستشارو حزب الأصالة والمعاصرة أنهم لم يتوصلوا بدعوات الحضور إلى الدورة ضمن الآجال القانونية، مشددين على عدم توصل المستشارين بالوثائق في الوقت المطلوب. واعتبر المستشارون أن “لجوء رئيس المجلس إلى هذا الأسلوب، دليل على أن خلفياته هي السعي إلى إخفاء شيء ما”.

على صعيد آخر، اتهم مستشارو البام رئاسة مجلس جهة الرباط ب”بناء تدبيرها لشؤون الجهة على احتكار المعلومة، وتهميش وإقصاء المستشارين، ومخالفة النصوص القانونية، والرغبة في الانفراد بالتسيير الفردي من قبل الرئيس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى