الرئيسيةالرباط اليوم

أداسكو في رسالة قوية يحمل مسؤولية ما يجري لحركة تاوادا الرباط

IMG_0382

الرباط اليوم: عادل أداسكو
تضم حركة تاوادا نيمازيغن نوعين من المناضلين، نوع يعطي الأولوية للعلاقات الشخصية على الأهداف الكبرى وعلى القضية وعلى الفكر، والنوع الثاني يتكون من الحكماء الدين يتميزون ببعد النظر، لكن المشكلة أن أولئك الذين لا يسعون إلا إلى تصفية الحسابات الشخصية وإشباع رغبتهم في الإنتقام من الفاعلين الدين يتحركون، هم في الغالب الدين يسعون إلى التواجد في الصدارة واحتلال المشهد دون أن يكون لهم أي مشروع واضح غير تحطيم بعظهم البعض.
إنما يظل الكبار صامتين في كواليس المشهد ينظرون في صمت إلى ما يحدث دون أن يتحلوا بمسؤولية التدخل لتأطير العمل النضالي وتوجيهه الوجهة الصحيحة وانقاذه من الإفلاس الدي يقوده إليه المغامرون من صناع الأزمات المفتعلة التي لا علاقة لها بالقضية الأمازيغية ولا بمبادئ النضال الأمازيغي.
إن دور الحكماء هو إعادة الاعتبار لهده المبادئ، وتحسيس المناضلين بمكامن الخلل في عملهم، وبضرورة احترام بعظهم البعض لكي تتكامل جهودهم وتعطى النتائج المطلوبة، أما بقائهم في الموقف السلبي فهو يؤدي إلى ضياع جهودهم وجهود المناضلين الشرفاء الدين يتوفرون على الأفكار الواضحة، رغم أنهم يفتقرون إلى الإمكانيات وإلى المساعدة اللازمة.
وعندما نتأمل النضال الأمازيغي للسنوات الماضية فسوف نلاحظ بدون صعوبة بأن من أسباب التراجع إخلاء المجال لدعاة الصراعات المجانية من طرف المناضلين الحقيقيين، مما يجعل الكثير من الطاقات تهدر وتضيع في الصرعات الشخصية، وعوض أن يأخذ الجميع العبرة مما جرى يقعون في نفس الفخ ونفس الأخطاء.
إن المطلوب اليوم هو تجاوز لعنة التشرذم وليس تعميقيها، هده اللعنة التي وجدنا من يشرحها داخل الحركة الأمازيغية من الجيل السابق، لأنها لعنة الخوف من الزعامة، هدا الخوف من يجعل المناضلين البسطاء يعتبرون كل من يتحرك ساعيا إلى الهيمنة على القيادة، مما يجعلهم يتسابقون نحو تحطيمه و إيقاف نشاطه، في الوقت الدي قد لا يكون مهتما بتلك الأشياء التي تشغلهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى