سياسة

أبيدار: عندما تتحول العاهرة إلى محلل سياسي

8951499-14198470

الرباط اليوم: محمد بالي
طلعت علينا بطلة أفلام البورنو المدعوة لبني ابيدار بتدوينة في حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي تنتقد فيه تدفق المواطنين المغاربة على العاصمة الرباط تلبية لنداء الوطن و المشاركة في المسيرة المليونية التي دعت إليها الأحزاب و الهيئات المدنية تنديدا بالمنزلقات الخطيرة للأمين العام الأممي.

بطلت فيلم “الزين الي فيك” الذي تم تصنيفه في خانة الأفلام البورنوغرافية، قللت من أهمية خروج الشعب المغربي للتعبير عن غضبه من تصريحات بان كي مون، معتبرة أن حل قضية الصحراء لا يكون بالبهرجة، و هي بذلك تصادر حق الشعب في التعبير عن رأيه بخصوص القضية الوطنية الأولى.

و لو كانت هذه “العاهرة” تمتلك ذرة من فكر لعلمت أن خروج المغاربة للتعبير عن موقفهم من قضية وطنية لا يعني أنه ليست هناك اتصالات و تحركات على عدد من الجبهات و الواجهات السياسية و الدبلوماسية لحل المشكل الذي ولدته تصريحات بان كي مون، و لكن لأن العاهرات لا يفهمن إلا في الجنس، فخروج الشعب من اجل إعطاء زخم شعبي للتحركات السياسية و الدبلوماسية لا يمكن أن تستوعبه بطلة “الزين الي فيك” ، ففكرها لا يقوى إلا على فهم و استيعاب أدوار العاهرات في أفلام البورنو، لذلك فهي تستعد لتأسيس جمعية للعاهرات في فرنسا، أن ذاك يمكنها أن تقدم لهم دروس عملية مع زبنائها في الجنس و تعلمهم أصول النوم مع الرجال في السرير في خمسة أيام بدون معلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى