ثقافة وفنون

آمبر تعترف بحبها لجوني ديب

الرباط اليوم: محمد السبتي

قالت الممثلة آمبر هيرد، إنها ما تزال تحب زوجها السابق جوني ديب، على الرغم من إصرارها على اتهامه بالاعتداء الجسدي أثناء علاقتهما.

وأضافت آمبر: “أنا أحبه، لقد أحببته من كل قلبي وحاولت قصارى جهدي لجعل علاقتنا أعمق، ولم أستطع، ليس لدي أي مشاعر سيئة أو سوء نية تجاهه على الإطلاق”، وذلك في الجزء الثالث من مقتطفات المقابلة التي ستبث بالكامل على قناة NBC اليوم الجمعة.

وتحدثت آمبر مرة أخرى عن الإساءات التي قالت إنها عانت منها على يد زوجها ديب، وتطرقت أيضا إلى خططها للمستقبل، وكشفت أنها تخطط لأن تكون “أما بدوام كامل” لابنتها أوناغ بيج البالغة من العمر عاما واحدا.

ونددت هيرد بالكراهية والنقد اللاذع اللذين كانت هدفا لهما على مواقع التواصل الاجتماعي خلال محاكمتها الأخيرة ضد جوني ديب، مؤكدة في الوقت عينه أنها لا تلوم هيئة المحلفين على حكمها لصالح طليقها.

وتساءلت: “كيف كان لهم أن يتوصلوا إلى قرار، وكيف كانوا ليصلوا إلى غير هذا الاستنتاج، لقد جلسوا واستمعوا لمدة 3 أسابيع إلى شهادات لا هوادة فيها من أشخاص وظفهم جوني ديب”.

وأصدرت هيئة محلفين أميركية، قراراً يدين الممثلة، آمبر هيرد، بتهمة التشهير بزوجها السابق، جوني ديب، من خلال ترويج مزاعم بأنه اعتدى عليها وعرضها للعنف الأسري.

وجاء ذلك بعد محاكمة استمرت نحو 6 أسابيع وحظيت بتغطية إعلامية واسعة غاصت عميقاً في خصوصيات نجمي هوليوود.

وكانت هيئة المحلفين بأمريكا، قد أنصفت جوني ديب في معركته ضد طليقته آمبر هيرد، التي استمرت لأسابيع داخل المحكمة، ووصفت بـ”الأشهر” في تاريخ هوليوود.

وأدانت الهيئة، آمبر هيرد بتهمة التشهير بطليقها جوني ديب، وحكمت عليها بتعويض قدره 15 مليون دولار لفائدة جوني ديب في قضية تتعلق بالتشهير وتشويه السمعة.

وجاء الحكم بعد أن استمعت الهيئة منذ 11 إبريل الماضي إلى العديد من الشهادات والتسجيلات التي كشفت تفاصيل من حياتهما الخاصة، بينها رسائل نصية مسيئة وصور مهينة واعتداءات عنيفة، سُجلت خلال شهر العسل الذي أعقب زواجهما أو على خلفية تناول مفرط للكحول والمخدرات.

وحظيت المحكمة بتغطية إعلامية واسعة حول العالم، وأطلقت هاشتاغات على مواقع التواصل أغلبها كان متضامنا مع ديب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى